radiosama

تعالوا الى يا جميع المتعبين و ثقليى الأحمال و أنا أريحكم
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بنات العالم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مجدى
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 168
تاريخ التسجيل : 05/05/2010
العمر : 41

مُساهمةموضوع: بنات العالم   الجمعة مايو 07, 2010 12:35 pm

كتبت واحدة من الشابات تقول:
"حررني الرب يسوع. نعم حررني من قيود كثيرة قيدني بها الشيطان، والتي لم أصدق في أعماقي أنني سأتحرر منها بعد أن أذلني الشيطان ومررني. كنت أعيش حياة العالم لا أرتدي إلا الملابس العارية ولا أتكلم إلا مثلما أسمع في التليفزيون وأقضي يومي ما بين كلام تافه مع صديقاتي وسماع الأغاني. لكنني من داخل كنت أفتقر بشدة إلى من يُشبع قلبي بمحبة حقيقية.
ظننت أنني عندما أحب شابا ويحبني ففي ذلك كفايتي. ولم أنتظر مشيئة الله. أحببت شابا وارتبطت به ارتباطا عاطفيا قويا وقدمت له كل شئ حتى جسدي وبالرغم من محبتي له فقد كان هناك شئ يرن في أعماق ويقول لي أن ما أفعله هو ضد الله. هو زنى حقيقي لكنني كنت مقيدة تماما بعاطفتي فلم أكن أعتقد أن هناك شيئا ما في الوجود يقدر أن يُفرّق بين وبينه.
كان الشيطان يقيدني بقيود قوية جدا فمع معرفتي أن هذا الشاب يسير مع أخرى إلا إنني لم أستطع أن أتركه مع إنني كنت أتألم جدا. تمررت نفسي جدا حتى صرت أشتهي الموت فأنا غير قادرة على تركه وغير قادرة أن أحتمل هذا الوضع واستمر الزمن يحمل لي كل يوم مُرا جديدا. أربع سنوات عشتها هذا.
ثم في يوم من الأيام ذهبت إلى لقاء روحي للشباب. لم يكن هدفي سوى تغيير الجو. لكن في آخر اللقاء وبينما كنت أعاتب الله وألومه على ما يحدث لي وكأنه ليس خطأي، سمعت ترنيمة جميلة جدا جعلتني أبكي بكاءا شديدا فقد شعرت أنها رسالة الرب يسوع لي. كانت كلماتها تقول:’ارجوك يا بني تعال. القي عليّ الأحمال. ما في لحظة أنا نيستك.
حزنك أحزنني. دمعك ألهبني. من أجلك أنا بكيت. ليه تحمل الهموم
وتلقي عليّ اللوم. وأنا وياك مظلوم وأنا لم أتركك’.
وتحدثت مع الله. وشعرت بسلام عجيب بعد رحلة ألم طويلة. إلا أن هذا السلام لم يستمر طويلا. ففي كل مرة أشاهد الشاب الذي أحببته كنت أشعر بالمرارة في داخلي ولم أكن أستطيع أن أغفر له بل كنت أدينه وأدين معه كل الرجال.
أحسست أن الألم أقوى مني. ذهبت إلى أب اترافي أبحث عن حل وكان الحل في جملة واحدة. لندخل معركة الصلاة. بدونها لن أتحرر. صليت. طلبت بدموع كثيرة أن يعطيني الله القوة. قلت له لن أطلقك إن لم تحررني. بكيت تحت صليبه أياما عديدة ولا أستطيع أن أصف بالكلمات ما حدث بعدها.
شعرت بسلام عجيب وفرحة لم يستطع أحد أن ينزعها مني. كل جروحي كأنها شُفيت مرة واحدة. نسيت آلام الماضي. لا أعرف الآن سوى الإبتسامة الحقيقيو. غفرت للشاب. وبدأت أصلي من أجله لكي يتوب.
الآن أعترف بأن الرب حررني من قيود العاطفة والجنس والإدانة والحزن التي استُعبدت لها عدة سنوات. أترف أن يمين الرب صنعت قوة. لم يغفر لي فقط بل متعني بحضوره. الآن ليس لي سوى رغبة واحدة أن يعرف الجميع من هو حبيبي. أريد أن أنزع بقوته كل نفس من إبليس لأفرح بها قلبه. ليس لي رغبة سوى أن أعيش له. الرب يسوع يشفي القلوب المنكسر

_________________
أهلا و سهلا بيكم فى المنتدى و سعداء بتشريفكم المنتدى بتسجيل اسمائكم فى المنتدى و منتظريين مشاركتكم معنا فى المنتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://radioibrahim.ahlamontada.com
 
بنات العالم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
radiosama :: أيمانى :: أختبارات و معجزات-
انتقل الى: