radiosama

تعالوا الى يا جميع المتعبين و ثقليى الأحمال و أنا أريحكم
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 العمليات التجميلية في الثدي والأماكن الحساسة....هل يمثل خطورة ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مجدى
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 168
تاريخ التسجيل : 05/05/2010
العمر : 41

مُساهمةموضوع: العمليات التجميلية في الثدي والأماكن الحساسة....هل يمثل خطورة ؟   الثلاثاء يونيو 01, 2010 11:59 am

هل تصنف جراحات التجميل في وقتنا الحالي على أنها ضرورة؟ .. وهل خرجت عن طور الاسهام فى إعادة المريض إلى حياته الطبيعية كإعادة الأعضاء المبتورة أو إصلاح التشوهات لوقاية المريض من عواقب كثيرة؟.

لقد تجاوزت بعض مراكز التجميل هدفها الرئيسي فى كونها مراكز لعلاج التشوهات العضوية، ودخلت مرحلة خطيرة بعد أن تحولت إلى مراكز لبيع الوهم والنصب على المواطنين عن طريق الترويج لمواد سحرية تقضي على التشوهات وتمتص الدهون فى وقت قياسي، ودخلت مرحلة أكثر خطورة بالترويج لنظرية وهمية جديدة اسمها اختيار أنماط الجمال أي تجميل بالطلب من قائمة تؤكد على مبدأ أن الجنس هو الأساس رغم أن الجمال نسبى ويختلف من امرأة إلي أخرى فلا يمكن أن تكون كل النساء فى قالب واحد. وأيضا لا يمكن أن ننكر دور الرجل الذى أصبح لديه هوس بفنانات الفيديو كليب مما يجعل البنات متشوقات لتقليدهن والاندفاع في عمليات تجميل مختلفة، كما ملأ الكثير من الزوجات الشعور بأن زوجها ينظر إلى الأخريات في وسائل الأعلام التي أثبتت أن الجمال هو صدر وأرداف ووجه وشفاة، وارتفعت وتيرة الإقبال على هذه العمليات في وقت يؤكد فيه الأطباء أن هذه العمليات لها مضاعفات خطيرة. خاصة وأن الدراسات تقول أن الإنسان الذى يسعى إلى التجميل مريض نفسي فى الأساس وغالباً ما تجرى المرأة وراء الوهم لذلك لابد من عمل تأهيل نفسي لها قبل إجراء العملية، خاصة أن كثير من السيدات لا يرضيهن شكلهن بعد إجراء العملية ويدخلن بعد ذلك فى حالة اكتئاب شديد. ومن هنا دعونا نتعرض لبعض من أنواع هذه العمليات ومدي الخطورة التي قد تتعرض لها المرأة:

أولاً: زيادة حجم الثدي أو تصغيره:

عملية زيادة حجم الثدي تتم عن طريق وضع جهاز تعويضي تحت الجلد أو العضلات في حالة غرس مواد صناعية تحته لتعويض الحجم المفقود من تساوي عدم تساوي الثديين في الحجم أو بعد استئصال إحداهما جراحيا، فيتم وضع كيس مملوء بالسليكون السائل كمادة تعويضية تحت أنسجة الثدي لإعطاء الليونة المطلوبة وليعطي حجم أكبر. أما فى حالة ترهل الثدي تكون الحلمة ساقطة إلى أسفله وليس فى منتصف فيتم نقل الحلمة من مكانها الساقط إلى وسط الصدر، وشد الجلد حول الثدي ليعطيه الشكل الكروي المرتفع كما أن استخدم هرمون الأنوثة يتدخل بشكل كبير فى حجم الثدي ولا تستعمل إلا أذا كانت المرأة تعانى من ضعف هرمون الأنوثة لأن استخدامه يؤدى إلى عدة أمراض منها: أمراض خبيثة فى عنق الرحم، اختلال فى عمل المبيضين وجلطات دموية بالقلب.

أما عملية تصغير الثديين من العمليات التي تهدف إلى إراحة المرأة من مشاكل صحية من جراء كبر حجم الصدر مثل صعوبة التنفس وآلام الظهر، فتتم عن طريقة إزالة جزء من الجلد وإعادة تشكيل الثديين ووضع أنبوبة يتم من خلالها تصريف السوائل والدم بعد إجراء العملية لمدة قد تصل إلى سبعة أيام.

ومن مضاعفات هذه العملية إنه قد يحدث أحيانا تجمع دموي أو للسوائل وهنا يحتاج الموقف للتدخل الجراحي، ومن ناحية أخري قد يحدث فقد كبير للسوائل والدم مما يؤدى إلي هبوط لضغط الدم.



ثانياً: جراحة تجميل أو تجديد المناطق الحساسة:



من جراحات التجميل الآخذة في الانتشار جراحة تجميل المناطق الحساسة أي تضييق المهبل الذي يمدد أثناء الولادة، وذلك اعتقاداً إنها تحقق متعة جنسية، إذ تعتمد على شد عضلات المهبل وتضيق الأنسجة الداعمة للأنسجة لزيادة قوة العضلات وقدرتها على الانقباض.

وهناك تحذيرات لابد من مراعاتها قبل وبعد العملية مثل إجراء اختبار حمل وتناول وجبات متوازنة ومنع إقامة علاقات زوجية قبل العملية لمدة لا تقل عن 24 ساعة. تشعر السيدة ببعض الألم وعدم الارتياح لأكثر من أسبوع، ولابد أن تتجنب الإمساك والدفع أثناء عملية التبرز، وعدم حمل أشياء ثقيلة ويفضل فيما بعد الولادة القيصرية حتى لا تؤثر علي نتيجة العملية.

وقد يحدث مضاعفات مثل نزيف بعد العملية، أو تلوث الجرح أو حساسية من التخدير بالإضافة إلى حدوث ألم أثناء الجماع من جراء تضييق المهبل.

ومن ناحية أخرى يلجأ البعض إلى تجميل هذه المناطق باستخدام الوصفات البلدية لتبيض المنطقة الحساسة باستخدام كريمات التفتيح مما يؤدي إلي التهابات في البشرة.



ثالثاً: إزالة الشعر بالليزر:



وتعد من العمليات التجميلية البسيطة التي يتم خلالها التخلص من الشعر غير المرغوب فيه باستعمال الليزر حيث يقوم المختص بتسليط أشعة الليزر على الشعر مما يؤدي إلى إتلاف البصلات لمنع إنبات الشعر.



رابعاً: تجميل الشفاة:


هنالك عدة طرق لتكبير حجم الشفاه أو تغيير شكله مثل جراحة رفع الشفاه بعمل شق جراحي صغير تحت الأنف للشفة العليا أو إزالة جزء من الجلد وإعادة خياطته لرفع الشفة إلى المستوى المطلوب، وقد تحدث تلفيات في الشفة من جراء هذه العملية ويغير من ملمسها.كما أن عملية الحقن بالسيلكون له أثر دائم مثل حدوث حبيبات على الشفاه.

أما عملية تصغير الشفاه فتتم بازاله الجزء الزائد عن الطبيعي ويعاد خياطه الجرح بغرز داخلية وقد يحدث بعد العملية تورم للشفاه.



خامساً:شد ترهلات البطن:


عملية شد البطن هي من أشهر العمليات التي يتم إجراؤها في عالمنا العربي والتي يتم من خلالها التخلص من الشحم الزائد والجلد المترهل وشد عضلات جدار البطن وبالتالي فإن العملية تؤدي إلى تحسين شكل البطن بصورة كبيرة إلا أن من نتائجها ترك ندبات تكون عادة واضحة بعد العملية مباشرة.



سادساً شفط الدهون:



إزالة الزائد من الدهون الثابتة العميقة التي لا تتغير بمعدلات الغذاء أو الرياضة بواسطة حقن مادة لإذابة الدهون وشفط هذه الدهون عن طريق فتحة في أماكن بين ثنايا الجلد، وأيضا يتم بطريقة أخرى بإذابة الدهون بموجات فوق صوتية أو بأجهزة تفريغ هوائي قبل شفطها. ونتائج هذه العملية لا تدوم إلا بإتباع نظام غذائي خاص ورياضة منتظمة.



سابعاً: تكبير الأرداف أو رفعها:



عن طريق حشو منطقة الأرداف الهزيلة بالدهون التي يتم استخراجها من مناطق أخرى من الجسم، أو بوضع كيس من السيلكيون الطبي، ومن مخاطر هذه الجراحة احتمال امتصاص الجسم للدهون خلال 6 – 8 أسابيع فيحتاج المريض إلي أكثر من عملية.

ولا يفوتنا في حديثنا هذا أن نتجاهل خطورة عمليات التجميل النفسية وقد أثبتت الدراسات أن مثل هذه العمليات لا ينحصر خطرها على البشرة والقوام والجسد وإنما يتعدى إلى الجانب النفسي حيث أنه من يرفض شكل وجهه ويريد أن يتشبه بشكل وجه آخر .. هو شخص مريض لا محالة ويحتاج إلى قبول نفسه وشكله، خاصة أن 60% من السيدات اللاتي يقمن بعمليات التجميل لديهن معاناة من الاكتئاب النفسي فتلجأ السيدات فيه إلى نوع من التغيير بحثاً عن السعادة بمحاولة التشبه بالفنانات وإيجاد بدائل وتغيير لخلقية الله وذلك يدخل في إطار التعلق الكبير بالذات إلى درجة النرجسية.

وأخيرا .. دعونا نقول أن جمال الروح هو الجمال الحقيقي" اَلْحُسْنُ غِشٌّ وَالْجَمَالُ بَاطِلٌ، أَمَّا الْمَرْأَةُ الْمُتَّقِيَةُ الرَّبَّ فَهِيَ تُمْدَحُ." سفر الامثال30:31

_________________
أهلا و سهلا بيكم فى المنتدى و سعداء بتشريفكم المنتدى بتسجيل اسمائكم فى المنتدى و منتظريين مشاركتكم معنا فى المنتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://radioibrahim.ahlamontada.com
 
العمليات التجميلية في الثدي والأماكن الحساسة....هل يمثل خطورة ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
radiosama :: المشورة و النصح :: المشورة و النصح-
انتقل الى: